الحكومة المصرية تبدأ تلقي عروض شراء حصص بشركتي “صافي” و”وطنية” خلال مايو الجاري

الحكومة المصرية تبدأ تلقي عروض شراء حصص بشركتي “صافي” و”وطنية” خلال مايو الجاري

أكد رئيس مجلس الوزراء المصري، الدكتور مصطفى مدبولي، أن الحكومة جادة في تنفيذ برنامج الطروحات، وحريصة على المتابعة المستمرة لخطوات تنفيذ برنامج الطروحات.

ولفت مدبولي، خلال اجتماع الحكومة الاثنين، لمتابعة خطوات تنفيذ برنامج الطروحات، إلى أن هناك اتفاقيات يتم إنهاؤها بالفعل، وسيتم الإعلان عن تفاصيلها قريباً.

وصرح السفير نادر سعد، المتحدث الرسمي باسم رئاسة مجلس الوزراء، بأن الاجتماع شهد استعراض موقف الشركات التي يتم طرحها، والمفاوضات مع عدد من المستثمرين العالميين، موضحاً أنه تم تناول موقف طرح عدد من العقارات والأراضي بالمدن الجديدة، بعد تقييمها من مقيمين عالميين، وكذا موقف طرح شركتي “صافي” و”وطنية” بعد أن تم إتاحة بيانات الشركتين، وتقدم عدد من المستثمرين الراغبين.

وذكر أنه بعد فتح قاعدة البيانات لشركتي “صافي” و”وطنية”، تقدم المستثمرون بعدد من الاستفسارات، وتم الرد عليها، وأبدى بالفعل عدد منهم الرغبة في التقدم، وسيتم التقدم بعروضهم، حيث يتم تلقي العروض خلال شهر مايو الجاري، تمهيدا للترسية وفقا للجداول الزمنية المحددة، وتم التأكيد على وجود تحالفات كبرى بين شركات مصرية وأجنبية أبدت رغبتها واهتمامها في التقدم.

وفي إطار تنفيذ وثيقة سياسة ملكية الدولة، تمت الإشارة خلال الاجتماع إلى دور صندوق مصر السيادي في جذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة أو استثمارات القطاع الخاص من خلال عدة محاور، عن طريق عرض حصص استراتيجية على مستثمرين من خلال آليات طرح مختلفة، سواء عن طريق طرح تنافسي على مستثمرين، أو ممارسة محدودة، أو عروض مباشرة.

ولفت المتحدث الرسمي إلى أنه تم عرض موقف طرح محطة توليد الطاقة من الرياح بمنطقة جبل الزيت، حيث تمت الإشارة إلى تشكيل لجنة مشتركة للتفاوض مع المستثمرين الذين أبدوا اهتمامهم بالمشروع، وطلب تقديم العروض المحدثة بناء على بعض المعطيات المحددة، وتم بالفعل تلقي عدة عروض من المستثمرين للاستحواذ على المحطة.

وأضاف أنه تم استعراض موقف طرح محطة كهرباء سيمنز ببني سويف، وكذا موقف طرح أرض الحزب الوطني السابق، والتي بلغت مرحلتها النهائية.

وأشار إلى أنه تم خلال الاجتماع استعراض الموقف التنفيذي للشركات المزمع طرحها عبر الممارسة المحدودة، والجدول المتوقع لذلك، ومنها محطة توليد الطاقة من الرياح بمنطقة الزعفرانة، وأيضاً شركة النصر للكيماويات الوسيطة. كما تم استعراض موقف طرح عدد آخر من الشركات والبنوك السابق الإعلان عنها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى