أسباب التعب وعدم القدرة على المشي

أسباب التعب وعدم القدرة على المشي

أسباب الإرهاق وعدم القدرة على المشي كثيرة ، بالنظر إلى أن المشي من السلوكيات الدائمة ، يعاني الناس كثيرًا عندما يشعرون بالتعب أو عدم القدرة على القيام بذلك ، لذلك سنشرح اليوم من خلال. أسباب زيادة الإرهاق وعدم القدرة على المشي ، وطرق العلاج المختلفة.

بسبب التعب وعدم القدرة على الحركة

المشي هو تمرين بسيط للغاية يتم إجراؤه بشكل آلي وفي حالة وجود مشكلة به يجب أن تعرف أسباب الإرهاق وعدم القدرة على المشي وهذه الأسباب هي كالتالي:

1- انخفاض كفاءة القلب وعلاقته بالمشي

هناك بعض الأشخاص الذين يعانون من ضعف كفاءة القلب ، وبالتالي انسداد الشرايين في منطقة معينة من الجسم ، وهذا سبب واضح لضعف الدورة الدموية أو نقص إمداد القلب بالدم. للجسم وخاصة للساقين مما يسبب الشعور بالتعب العام والهزال مع المشي المستمر.

2- السمنة تؤثر على المشي

زيادة الوزن من الأمور التي يعاني منها الكثير من الناس ، وتجدر الإشارة إلى أن السمنة تزيد من الضغط على القلب ، وبالتالي تزيد من الضغط الذي يشعر به الشخص ، مما يؤدي إلى تضخم القلب ، وتضخ الدم بكميات كبيرة. للجسم ، وهذا يؤدي إلى نقص في القدرة على التحمل ونوبات كثيرة من التعب والإرهاق أثناء الجري.

3-التدخين يسبب التعب

بالنسبة للأشخاص الذين يدخنون باستمرار ، تقل قدرتهم على التحمل بالتدخين ، حيث تقل سعة الرئتين ككل ، وبالتالي يصعب عملية تبادل الغازات أثناء الجري ، كما أن التدخين يضيق الأوعية الدموية. انسداد الدم. تدفق أيضا.

4- كثرة المشي مضر

إن الإفراط في المشي يضر أكثر مما ينفع ، لأن الإفراط في ممارسة الرياضة يضعف قدرة الجسم على الحركة وتحمل المجهودات الشاقة.

يزداد التعب إذا كان الجسم غير لائق بدنيًا ، لأن كل جسم لديه قدرة تحمل معينة لا يستطيع المرء التغلب عليها.

5- الانتقال إلى متلازمة التعب المزمن

الإرهاق المزمن من العوامل التي تؤثر بشكل ملحوظ على المشي ، حيث يتسبب في الشعور بالإرهاق الدائم والإرهاق عند القيام حتى بأبسط الأنشطة والأنشطة اليومية ، حيث يعاني الكثير من المصابين بهذه المتلازمة من المشي ، ويشعرون بالتعب.

التحرك ببطء وقلة الجهد يساعد في تقليل التعب الذي تسببه هذه المتلازمة على المدى الطويل.

الطريقة الصحيحة للمشي

في ضوء تحديد أسباب الإرهاق وعدم القدرة على المشي سنجد أن هناك بعض الطرق الصحيحة للمشي وهي كالتالي:

1- ابدأ المشي ببطء

يعد المشي البطيء من أهم القواعد التي يجب اتباعها أثناء المشي ، ثم البدء بالمشي تدريجيًا شيئًا فشيئًا ، لأن المشي القوي يعتبر تمرينًا شاقًا للقلب.

2- تصويب الجسم أثناء المشي

تأكد من أن الجسم في وضع مستقيم أثناء المشي ، فهذه من أهم القواعد التي يجب الحفاظ عليها ، حيث أن وضع الجسم السيئ يمكن أن يؤدي إلى انخفاض كفاءة المشي وآلام العضلات المختلفة وكذلك إصابات الظهر. الألم ، ويتم الوصول إلى وضعية الجري الصحيحة عن طريق القيام بما يلي:

  • يقف مستقيما.
  • ضرورة تقويم الرأس والرقبة.
  • انظر للأمام كخط مستقيم وتجنب النظر للأسفل ، أي نحو الحذاء.
  • التأكد من استقامة الكتفين وكذلك الظهر والحوض.

3- تجهيز القلب للتحرك

قبل أن تبدأ في الجري ، يجب عليك تجهيز قلبك للقيام بذلك ، ومن هذه الاستعدادات القيام بمجموعة متنوعة من التمارين ، بما في ذلك تمارين البطن وتمارين الإطالة للظهر والكتفين ، ويجب عليك القيام بما لا يقل عن دقيقتين إلى ثلاث دقائق في اليوم. يجب على المرء أن يحرص على الانخراط في هذه التمارين ثلاث مرات. أسبوع.

4- تقوية عضلات الجسم

يُلاحظ أن عضلات الساق الأقوى تميل إلى الشعور بالإرهاق بشكل أقل من عضلات الركبتين والأرداف ، ويمكن تقوية العضلات من خلال تمارين القرفصاء وتمارين شد الساقين وكذلك تمارين الضغط.

المحافظة على مرونة العضلات

يمكن أن تعاني عضلات الجسم من تقلصات ناتجة عن الإجهاد المفرط ، حيث تتطلب أداء مجموعة من التمارين الطويلة التي تستهدف الفخذين والوركين بالإضافة إلى الركبتين.

6- المشي ببطء

عند ممارسة المشي ، يجب أن تمشي ببطء ، حيث يوصي الأطباء بالمشي لمدة عشر دقائق يوميًا ، وزيادة خمس دقائق يوميًا حتى ثلاثين دقيقة يوميًا.

من الضروري أيضًا زيادة شدة الجري تدريجيًا بمرور الوقت. من المهم أن تمشي بشكل طبيعي خلال الدقائق الثلاث الأولى ، ثم المشي بوتيرة قوية لمدة دقيقتين ، ثم زد من الوتيرة القوية تدريجيًا قرب النهاية. يمشي.

الأعراض المصاحبة للإرهاق وعدم القدرة على الحركة

تظهر بعض الأعراض مع عدم القدرة على المشي وهذه الأعراض كالتالي:

  • الشعور بالنعاس طوال اليوم
  • الشعور باللامبالاة وفقدان الدافع للعيش.
  • الإصابة بتقلب المزاج وظهور المزاج الحاد.
  • ألم حاد في الرأس.
  • قلة التركيز وصعوبة تعلم المهام الجديدة.
  • خذ ردود الفعل ببطء.
  • مشاكل الرؤية المختلفة ، مثل عدم وضوح الرؤية.
  • وجود مشاكل صحية في الجهاز الهضمي بالإضافة إلى الإمساك مثل الانتفاخ والإسهال.

نصائح مهمة للركض الصحي

في ضوء تحديد أسباب الإرهاق وعدم القدرة على المشي يجب اتباع بعض النصائح التي ستمكنك من المشي بطريقة صحية وتقليل التعب الذي تشعر به ، وهذه النصائح هي كالتالي:

  • يجب الابتعاد عن التمارين الشاقة.
  • الإقلاع عن التدخين أو البقاء في غرفة مغلقة مع مدخنين.
  • اشرب الكثير من السوائل والماء ، ما يعادل اثني عشر كوبًا ، يوميًا. هذا من أجل ترطيب الجسم ، ومنع الجفاف ، وتقليل كمية الملح المفقودة ، ومنع إجهاد العضلات وإرهاقها.
  • تناول دائمًا نظامًا غذائيًا صحيًا يحتوي على بروتينات معقدة ، بالإضافة إلى الفواكه والخضروات والكربوهيدرات.
  • تأكد من تناول وجبة خفيفة قبل حوالي ساعتين من المشي ، مع الابتعاد عن المشي على معدة ممتلئة أو فارغة تمامًا.
  • تناول الطعام بعد ساعة من التمرين مما يساهم في شفاء العضلات الممزقة أثناء التمرين.
  • التزم بالإحماء للمشي قبل المشي لمدة خمس دقائق.
  • الراحة بين فترات طويلة من الجري.
  • الالتزام بالمشي بشكل طبيعي ومنتظم بشكل يومي ، وتجنب التوقف والعودة المفاجئة لممارسة المشي.
  • إذا كنت تشعر بزيادة الوزن وتعاني من مرض مزمن ، فاستشر الطبيب على الفور ، لأن زيادة الوزن تؤثر بشكل كبير على قدرتك على المشي.
  • احصل على قسط كافٍ من النوم والراحة كل ليلة ، مع الحرص على عدم أخذ قيلولة أثناء النهار.
  • عدم وجود المشروبات المحتوية على الكافيين ، حيث أن الإفراط في تناول الكافيين يسبب اضطرابات في النوم.
  • الاهتمام بالتمارين التي تساعد على تقليل التوتر العصبي ، بما في ذلك اليوجا أو التأمل.
  • احرص على الاستمتاع بالعطلات الأسبوعية ولا تستمر في العمل بطريقة مرهقة وصعبة.

هناك أسباب كثيرة للإرهاق وعدم القدرة على المشي ، وقد تكون لها علاقة بمشاكل في الجهاز التنفسي أو كفاءة عمل القلب ، أو قد تكون بسبب المشي بشكل غير صحيح وغير منتظم ، لذا عليك اتباع النصائح يجب أن تعطى لتقليل حدوث التعب والهزال وعدم القدرة على المشي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى