إلى أين وصل مخزون السلع الإستراتيجية في مصر؟

إلى أين وصل مخزون السلع الإستراتيجية في مصر؟

كشف وزير التموين والتجارة الداخلية المصري، على المصيلحي، عن موقف المخزون الاستراتيجي والأرصدة لجميع السلع الغذائية الأساسية، وذلك في إطار التخطيط المسبق بالحفاظ على المخزون الاستراتيجي منها، رغم تداعيات استمرار الأزمة العالمية الحالية.

واستعرض الوزير، المخزون الاستراتيجي لكلٍ من القمح والسكر والذرة والزيت والأرز، بالإضافة إلى اللحوم المجمدة والدواجن، مؤكدًا أن الاحتياطي الاستراتيجي من مختلف السلع الأساسية مطمئن، مع استمرار هذه السلع بتخفيضات من 20% إلى 30% بجميع المنافذ التابعة للوزارة ومعارض “أهلا رمضان”.

ووفق بيان لمجلس الوزراء المصري، عرض “المصيلحي”، تقريراً حول المخزون المتوافر لعدد من السلع الاستراتيجية، وفي هذا الصدد أوضح أنه فيما يتعلق برصيد القمح فإن مخزونه يكفي حاجة الاستهلاك المحلي لمدة 2.3 شهر، علما بأن موسم توريد الأقماح المحلية سيبدأ اعتبارًا من الشهر الجاري.

وأشار، إلى أن رصيد الأرز يكفي لنحو 3.5 شهر، وهناك كميات تم التعاقد عليها، كما يغطي رصيد السكر 4 أشهر، والزيت يكفي احتياجات السوق لنحو 4.3 شهر، والمكرونة لمدة 7.5 شهر.

فيما جدد رئيس الحكومة المصرية، مصطفى مدبولي، التأكيد على ضرورة الحفاظ على استمرارية المخزون الاستراتيجي للدولة من السلع الغذائية الرئيسية، فضلا عنً تعظيم القيمة المضافة لتخزين السلع من سلسلة الصوامع الاستراتيجية التي تم إقامتها على امتداد رقعة الجمهورية، وذلك بهدف الحفاظ على استقرار موقف الأمن الغذائي للدولة، من خلال تلبية احتياجات المواطنين بالكميات الملائمة.

وشدد “مدبولي” على ضرورة الحفاظ على استمرارية المخزون الاستراتيجي للدولة من السلع الغذائية الرئيسية، فضلا عنً تعظيم القيمة المضافة لتخزين السلع من سلسلة الصوامع الاستراتيجية التي تم إقامتها على امتداد جميع مناطق الجمهورية، وذلك بهدف الحفاظ على استقرار موقف الأمن الغذائي للدولة، من خلال تلبية احتياجات المواطنين بالكميات الملائمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى